malay english mandarin espanol arabic fb tw ig
 
 

اليوم الأول من المشاورات اليمنية بالسويد



Last update: December 07, 2018 11:57 AM
 

اليمن 7 ديسيمبر/ا ض - برناما/--   انتهى  اليوم الأول من المشاورات اليمنية بالسويد، الخميس، بلقاء المبعوث الأممي مارتن غريفيث، بشكل منفصل، مع كل من رئيس ونائب وفدي الحكومة اليمنية والحوثيين.
وفي تصريح للأناضول، قال عضو الفريق الحكومي عسكر زعيل، إنه عقب الافتتاح والمؤتمر الصحفي المشترك بين غريفيث، ووزيرة الخارجية السويدية، مارغو والستروم، عقد غريفيث اجتماعات مع رئيسي وفدي الحكومة والحوثيين، خالد اليماني ومحمد عبد السلام، على الترتيب، ونائبيهما.

وأضاف أن الاجتماعات المنفصلة التي جرت في ضاحية "رينبو"، شمال العاصمة السويدية ستوكهولم، ناقشت بعض القضايا التي سيتم طرحها على جدول المشاورات، دون توضيح.
وتابع أن "العمل سيبدأ، الجمعة، بشكل فعلي بين أطراف" المشاورات اليمنية.

من جانبه، قال عضو الوفد الحكومي علي عشال، في تصريحات إعلامية، إن وفد الحوثيين مستمر في رفض المرجعيات الثلاث التي تتمسك بها الحكومة، والتي أقر المبعوث الأممي بناء اتفاق عليها.
ومرارا، أكدت الحكومة اليمنية تمسكها حل سياسي قائم على المرجعيات السياسية الثلاث، وهي المبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني، والقرار الأممي 2216.

وأضاف عشال: "أتوقع تباينات كثيرة في المشاورات ونتائج محدودة".

واعتبر أن "أي سلام هش يقوم على الترضيات ولا يهدف لتحقيق سلام حقيقي يدوم طويلا، سيقود بالضرورة إلى وضع كارثي أكثر مما هو قائم".
كما أشار إلى أن مشاورات السويد تتركز حول إجراءات بناء الثقة والبدء بها.

ووفق عضو الوفد الحكومي، فإن "النتائج المرتقبة من هذه الجولة ستكون دون المتوقعة ما لم يكن إطار التفاوض واضحاً، كم لا بد من تحديد جدول أعمال جلسات المشاورات".
في المقابل، اعتبر القيادي الحوثي محمد البخيتي، عضو المكتب السياسي للجماعة، الخميس، أن آليات الحوار المتبعة في مسار الأمم المتحدة لحل الأزمة اليمنية "لن تحقق حلا دائما وشاملا بالبلاد". 
وقال البخيتي، في تصريح سابق للأناضول، إنه "من غير الممكن التوصل لحل شامل ودائم عبر آليات الحوار المتبعة في مسار الأمم المتحدة؛ لأن هذا المسار يجعل قرار وقف الحرب بيد الخارج".

وفي وقت سابق الخميس، انطلقت مشاورات السويد بين الأطراف اليمنية، وهي الجولة الخامسة من المشاورات بين الفرقاء اليمنيين، التي بدأت جولتها الأولى والثانية بمدينتي جنيف وبيل السويسريتين (2015)، والكويت (2016)، تلتها جولة رابعة وفاشلة في جنيف (سبتمبر 2018).

وتحظى هذه الجولة بدعم دولي كبير، وقال غريفيث، إن هناك جهد ودعم دوليين لنجاح هذه المشاورات وحل أزمة اليمن.

ومنذ 2015 ينفذ التحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات يمنية.



 
 

       أهم الأخبار في أسبوع