fb tw ig

رئيس (مؤتمر ميونيخ للأمن) يحذر من التحديات التي يمر بها العالم



Last update: February 12, 2019 10:15 AM

برلين / 12 فبراير // كونا - برناما // -- حذر رئيس (مؤتمر ميونيخ للأمن) فوفغانغ ايشينغر الاثنين من التحديات الكبيرة التي يمر بها العالم قائلا إن "النظام العالمي الذي نعرفه من نهاية الحرب العالمية الثانية يتفكك".

واضاف ايشينغر في مؤتمر صحفي قدم فيه تقرير المؤتمر الذي سيبدأ في ال15 من فبراير الجاري بمدينة (ميونيخ) ان "دورة هذا العام التي تعد الاكبر منذ تأسيس المؤتمر قبل 50 عاما تعقد في ظروف استثنائية ووسط احداث ومشاكل
وازمات كبيرة الامر الذي سيعطي دورة 2019 أهمية مميزة".

واشار الى الازمة التي تمر بها العلاقات بين ضفتي الاطلسي منذ تسلم الرئيس الامريكي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة قائلا إن "حضور وفد امريكي كبير جدا اعمال المؤتمر يشير الى تعدد الاتجاهات في السياسة الامريكية والى وجود نية امريكية في تقوية العلاقات بين ضفتي الاطلسي".

وذكر ان الوفد الامريكي سيأتي هذا العام برئاسة نائب الرئيس الامريكي مايك بنس ووزيري الخارجية والدفاع مايك بومبيو وجيمس ماتيس.

وعلى صعيد مستقبل الاتحاد الاوروبي، اضاف ايشينغر ان عام 2019 "سيكون مصيريا" بالنسبة للوحدة الاوروبية مضيفا انه اذا نجح الاتحاد في هذا العام في ايجاد شخصيات مناسبة خلفا لرئيس البنك المركزي الاوروبي ولرئيس المفوضية
الاوروبية كنتيجة لانتخابات البرلمان الاوروبي فإن هذا سيخرجه في منصف العام اقوى من الماضي.

وبين ان الاتحاد الاوروبي "يسير بشأن الاصلاحات المطلوبة على الطريق الصحيح ولكنه يسير ببطء وعليه فعل المزيد من اجل ان يكون اكثر استعدادا لتحديات الحاضر والمستقبل".

وقال إن الاتحاد الاوروبي يجب ان يكون جاهزا بشكل افضل من الناحية العسكرية وفعل المزيد في الاعوام المقبلة من اجل ان يكون جاهزا للدفاع عن مصالحه واصفا جهود الدول الاوروبية في هذا المجال بأنها "جيدة ولكنها بطيئة".

ووصف انسحاب الولايات المتحدة وروسيا من اتفاقية الصواريخ النووية متوسطة المدى (اي.ان.اف) بأنها "كارثة للأمن في اوروبا" وخطوة كبيرة في الاتجاه الخاطئ مشيرا الى ان هذا الانسحاب قد يعني افشال معاهدات عسكرية اخرى بين
الولايات المتحدة وروسيا.

وتأتي تصريحات المسؤول بعد اسبوع من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية التي وقعت في عام 1987 بين واشنطن الاتحاد السوفيتي سابقا الامر الذي تلاه اعلان روسي بالانسحاب ايضا منها.

وعلق إيشينغر على اعلان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قبل ايام الغاء مشاركته المؤتمر بالقول ان هذا الالغاء "يأتي لأسباب داخلية" وليس له علاقة بخلافات بين الحكومتين الألمانية والفرنسية لاسيما على صعيد خط انابيب الغاز (نورد ستريم 2) الذي من المقرر أن يكون الخط الرئيسي والاكبر لنقل امدادات الغاز الروسية الى غرب اوروبا.

يذكر ان هذا الخط يمتد عبر بحر (البلطيق) ويربط بين روسيا وألمانيا دون المرور بدول اوروبية اخرى الامر الذي تنتقده بعض الدول الاوروبية قائلا ان المانيا تحتكر بذلك الامدادات وتجعل اوروبا اكثر اعتمادا على امدادات الغاز الروسي.

كما اعلن المسؤول ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الغى مشاركته في المؤتمر مؤكدا ان مكتب نتانياهو ابلغ المؤتمر بعدم مشاركة المسؤول الاسرائيلي في دورة هذا العام.

واعرب ايشينغر عن اسفه لعدم حضور المسؤولين مضيفا ان دورة هذا العام ستكون رغم ذلك "الأكبر والاهم منذ تأسيس المؤتمر قبل 50 عاما".

وحول المواضيع التي سيتناولها المؤتمر هذا العام قال ايشينغر ان المشاركين سيبحثون خلال ثلاثة ايام مواضيع مختلفة اهمها المستقبل الامني لاوروبا والعلاقات بين ضفتي الاطلسي والخلافات بين الغرب وروسيا والازمة الاوكرانية والصراعات في الشرق الاوسط اضافة الى موضوع البيئة والامن.

وتبدأ اعمال المؤتمر في ال15 من فبراير الجاري وتستمر حتى ال17 من الشهر ذاته ويشارك فيها اكثر من 600 شخصية من المجالات الامنية والعسكرية والسياسية بينهم 35 رئيس دولة وحكومة و80 وزير خارجية ودفاع.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية / برناما / ن.أ



       أهم الأخبار في أسبوع