fb tw ig

دولة الصين تدعو إلى احترام سيادتها



Last update: February 22, 2019 03:29 AM

بكين/ 21 فبراير/شباط//برناما//-- دعت دولة الصين إلى احترام سيادتها في تقرير مصيرها فيما يتعلق بمستقبل مراكز التدريب المهني فيها ولا سيما في ولاية /شينجيانغ/ الصينية ذات الأقلية المسلمة .

وأثناء إجراء هذه الدعوة، قال نائب وزير إدارة الدعاية المركزية للحزب الشيوعي الصيني /جيانغ جيان قوه/، إنه ليس من المناسب أن تملي الدول الأخرى الشروط على الصين لأن لديها طريقتها الخاصة لمكافحة التطرف والإرهاب .

وأضاف // قد يعتقدون أن لهم علاقة مع إقليم /شينجيانغ-أويغور/ ذي الحكم الذاتي أو مع أقلية الأويغور المسلمة هناك، لكن يمكنني أن أشرح لكم أنهم لا يرتبطون بتلك المنطقة أو بالناس هناك // .

وذكر // وأعتقد أن البلد الذي وجه الاتهام إلى الصين ، هو نفسه دولة متعددة الأعراق التي تواجه مشكلة الإرهاب والتطرف الديني . لذلك ، لا أعتقد أنه ليس من المناسب لهم ذلك // . جاء ذلك في حديثه من خلال مترجم، للصحافيين الأجانب الذين يزورون الوزارة هنا .

يوجد 11 صحافياً، 5 من ماليزيا و6 من إندونيسيا، هنا في جولتهم للصين بدعوة من مجموعة الصين الدولية للنشر ليروا بأنفسهم مراكز التعليم والتدريب المهني في إقليم شينجيانغ ويعرفون المزيد عن أعراق الصين والسياسات الدينية فيها .

تأتي تصريحات جيانغ رداً على أسئلة تتعلق بالانتقادات الدولية بشأن اضطهاد الصين المزعوم لبعض الأقليات المسلمة ، لا سيما مسلمي الأويغور ، والأعداد الكبيرة المزعومة من هؤلاء المحتجزين في معسكرات الاعتقال التي يقال إنها تخضع لبرامج "إعادة تثقيف" .

ومع ذلك، تدعي الحكومة الصينية أن المخيمات كانت مجرد مراكز تدريب مهني تهدف إلى كبح التطرف والإرهاب إلى جانب تعليم المتدربين مهارات قيّمة .

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية- برناما/م.أ



       أهم الأخبار في أسبوع