fb tw ig

الزيارات المتبادلة بين المسؤولين الماليزيين والمصريين تعزز العلاقات الاقتصادية الثنائية



Last update: July 20, 2019 00:12 AM

كوالالمبور / 19 يوليو // برناما //-- أكد سفير جمهورية مصر العربية لدى ماليزيا جمال عبد الرحيم متولي أن الزيارات المتبادلة لمسؤولي البلدين تعزز العلاقات الاقتصادية بين كوالالمبور والقاهرة.

جاء ذلك في تصريح أدلى به لوكالة برناما على هامش الاحتفال بالذكرى الـ-67 لثورة 23 يوليو في عام 1952، بفندق جي دبليو ماريوت في العاصمة كوالالمبور.

وأشار السفير إلى زيارة التي قام بها وفد رجال الأعمال المصرى، برئاسة شريف الجبلى في أبريل الماضي لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف أن الوفد المصري التقى العديد من المسؤوليين الماليزيين منهم وزيرة الصناعات الأولوية تيريسا كوك والرئيس التنفيذي لهيئة تنمية التجارة الخارجية الماليزية (ماتريد) السيد وان لطيف وان موسى.

وأضاف أن الزيارة كانت بمثابة فتح صفحة جديدة في تدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية.

من المتوقع أن تتم زيارة من قبل المسؤولين الماليزيين لمصر في أكتوبر القادم من أجل تطوير العلاقات المصرية الماليزية.

وتابع قائلاً إن العلاقات الماليزية المصرية تاريخية وقد بدأت منذ السنوات الطويلة أي قبل استقلال ماليزيا.

وذكر، "نأمل في المزيد من التعاون المشترك بين البلدين خاصة في مجالات التعليم والتجارة والاستثمارات المتبادلة."

وفي الوقت نفسه، أعرب سعادة السفير متولي عن سعادته بحضور عدد كبير من المشاركين في المناسبة التي أرست دعائم العدالة والمساواة بين المواطنين المصريين منذ قيام الثورة في عام 1952 حتى الآن.

 وأوضح، أن الثورة لعبت دوراً بارزاً في محاربة الاستعمار بكل صوره وأشكاله في أفريقيا وآسيا.

كما حضر الاحتفال نائب وزير الولايات الفيدرالية الدكتور شهرالدين محمد صالح وعدد من السفراء العرب والأجانب وكبار المسؤولين الماليزيين وأبناء الجالية المصرية.

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية-برناما// م.ي م.أ



       أهم الأخبار في أسبوع