fb tw ig

ماليزيا تستمر في جذب المستثمرين الأجانب حتى بعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين



Last update: August 22, 2019 21:30 PM

كوالالمبور/ 22 أغسطس/آب //برناما//-- أكد نائب وزير التجارة الدولية والصناعة الدكتور أونج كيان مينغ حرص ماليزيا على الاستمرار في ممارسة سياسة صديقة للأعمال لتجذب المزيد من المستثمرين الأجانب إليها، حتى بعد انتهاء الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

 

كما أكد الوزير ضمان الحكومة أن تواصل ماليزيا تقديم بيئة جيدة وتسهيلات استثمارية فائقة، إلى جانب العمالة من ذوي المهارة العالية.

 

وقال في تصريحه للصحفيين عقب ندوة استمارات سيلانجور، في بيتالينج جايا، الخميس: "أنا واثق من أن الاستثمار سيستمر في التدفق حتى بعد انتهاء الحرب التجارية".

 

يتوقع الاقتصاديون أن تنتهي الحرب التجارية الحالية العام المقبل مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2020، بينما يتوقع البعض أنها سوف تستمر لعقود.

 

"لنأخذ مثالاً على ذلك، ما حققته ولاية سيلانجور، فهي من بين الولايات الماليزية التي تستفيد كثيراً من الحرب التجارية، وذلك بقيام العديد من الشركات القادمة من الولايات المتحدة والصين بنقل أعمالها إليها أو توسيعها هنا"، بحسب الوزير مضيفاً أن هذا قد ساعد هذا في تحقيق التوازن بين الاستثمار المباشر أجنبياً ومحلياً في مختلف قطاعات التصنيع في البلاد.

 

ففي العام الماضي، اعتمدت الولاية وحدها 113.0 مليار رنجيت ماليزي من الاستثمارات المحلية في قطاع الصناعات التحويلية، تمثل 52.1 في المائة من إجمالي الاستثمار، في حين أن 47.9 في المائة المتبقية أو 103.9 مليارات رنجيت كان من الاستثمارات الأجنبية.

 

أما خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2019، فقد جذبت الولاية إجمالي استثمارات بلغت 5.9 مليارات رنجيت في قطاع الصناعات التحويلية، بزيادة قدرها 90.3 في المائة عن 3.1 مليار رنجيت في نفس الفترة من العام الماضي.

 

ومن بين هذه الاستثمارات، فإن 3.8 مليارات رنجيت منه استثمارات أجنبية، تمثل 64 في المائة من إجمالي الاستثمارات المعتمدة في ماليزيا في قطاع التصنيع للفترة من يناير إلى يونيو 2019.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية – برناما//س.هـ



       أهم الأخبار في أسبوع