fb tw ig

رئيس الوزراء يصف ربط زيت النخيل بإزالة الغابات تهويلاً غير مبرر على الإطلاق



Last update: August 23, 2019 15:34 PM

كوالالمبور/ 23 أغسطس/آب //برناما//-- وصف رئيس الوزراء الدكتور محاضير محمد ربط زيت النخيل بإزالة الغابات بأنه تهويل غير مبرر وغير منصف على الإطلاق.

 

وقال: "لقد اتهمت ماليزيا بتقديم الحاجة إلى التنمية على حق حماية الغابات، وقضية إزالة الغابات دائماً ما يروّج بها منتقدونا".

 

وأضاف أن هذه الادعاءات تثير سلباً على ماليزيا التي تعتمد اعتماداً كبيراً على زيت النخيل في جهودها لتحسين رفاهية الشعب اجتماعياً واقتصادياً بل وتمكينها في تحقيق أهدافها التنموية المستدامة (SDG).

 

كما أنها أفرز وقعاً سيئاً لدى مزارعي النخيل وأكثر من 600 ألف من صغار الفلاحين، بالإضافة إلى نحو 1.5 مليون عامل في هذا المجال وحده، بحسب رئيس الوزراء.

 

وتابع يقول: "والحقيقة فإن صناعة النخيل في ماليزيا قد تم تطويرها بشكل مستدام ومسؤول ... حيث اتخذت الحكومة، امتثالًا لـ SDG، خطوات للتأكد من أنها لا تسبب تدهوراً بيئياً وفي نفسالوقت تجنب الممارسات غير المستدامة مثل إزالة الغابات وموائل الحياة البرية".

 

صرّح بذلك في كلمة ألقاها في افتتاح معرض "غابتنا: رحلة عبر غاباتنا المطيرة" في برج كوالالمبور، اليوم الجمعة بتنظيم من قبل وزارة المياه والأرض والموارد الطبيعية للفترة من 24 أغسطس إلى 22 سبتمبر 2019.

 

وأوضح محاضير أن صناعة زيت النخيل الماليزية بصدد التركيز على زيادة الإنتاجية والإيرادات بدلاً من توسيع المزاريع للتو، لتجنب قطع الأشجار وإزالة الغابات وتغيير استعمال الآراضي الزراعية سواء عن طريق مباشر أو لا.

 

كما فرضت الحكومة حظراً على زرع النخيل في أراضي الخث ما عدا في منطقة الغابات المحمية الدائمة المعتمدة.

 

تمشياً مع التدابير التي سبق ذكرها، وضعت الحكومة أيضاً الحد الأقصى لزراعة النخيل إلى 6.55 مليون هكتار بحلول عام 2023، بحسب رئيس الوزراء.

 

واستدرك يقول: "ماليزيا فخورة أن تتقاسم مع العالم عدة ممارساتنا المستدامة، منها نظام شهادات زيت النخيل الماليزي المستدام (MSPO) في 2013 والذي نجعله إلزامياً في 1 يناير من 2020".

 

وتابع أن هذه الشهادة قد عالجت المخاوف العالمية بشأن الإنتاج الكامل والواضح لزيت النخيل، بما في ذلك فقدان التنوع البيولوجي، وانبعاثات الغازات الدفيئة (GHG) وتدمير موائل الحياة البرية.

 

وأكد محاضير أن ماليزيا لن تكسر تعهداتها التي أقرتها في قمة ريو في عام 1992 مفادها أن ماليزيا ملتزمة بالاحتفاظ بـ 50 في المائة على الأقل من غاباتها.

 

"تغطي غابات ماليزيا الآن 55.3 في المائة من إجمالي مساحة أراضيها البالغة 18.28 مليون هكتار، متجاوزة الالتزامات الأصلية التي قطعتها ماليزيا في قمة الأرض في ريو عندما كنت رئيساً للوزراء في ذلك الوقت، مما يعكس حرص الحكومة على حفظ الغابات وما فيها من النباتات والحيوانات بشكل مستدام"، بحسب محاضير.

 

وكالة الأنبا ءالوطنية الماليزية – برناما//س.هـ



       أهم الأخبار في أسبوع