fb tw ig

وزير التعليم: الاستثمار في بيانات التحليلات التنبؤية يعطي روح التنقل في التعليم



Last update: November 14, 2019 22:32 PM

باريس/ 14 نوفمبر/تشرين الثاني//برناما//-- قال وزير التعليم الماليزي الدكتور مزلي مالك، إن ماليزيا تسعى جاهدة إلى تضمين روح التنقل في التعليم منها عن طريق الاستثمار في تحليلات البيانات التنبؤية .

وأضاف أن ذلك كان من بين الإستراتيجيات الرئيسية الثلاث التي تنفذها ماليزيا لمواكبة مشهد التعليم العالي السريع التغير .

وقال // ومن هنا، قامت ماليزيا أيضًا بالعديد من الاستثمارات في بيانات التحليلات التنبؤية التي تنطوي على تنقل الطلبة وإمكانية توظيفهم من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي، المستمد من مختلف قواعد البيانات الحكومية والصناعية، والتطبيقات // .

صرح مزلي بذلك في مذكرة مداخلة خلال الاجتماع الوزاري حول الانتساب والتنقل في التعليم العالي في الدورة الـ40 للاجتماع العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) .

وكانت مداخلات وزراء التعليم والمسؤولين في مؤسسات التعليم العالي من الدول الأعضاء لليونسكو جزءًا من جلسة عامة بعنوان "التنقل في التعليم العالي"، بهدف بدء الحرم الجامعي العالمي من خلال تنقل الطلبة والكليات وبرامج التعليم المبتكرة وطرائق تقديمها .

وقال الوزير الماليزي، الذي يقوم بزيارة عمل تستمر مدة ستة أيام للعاصمة الفرنسية باريس، بوصفه رئيس منظمة وزراء التعليم بدول جنوب شرقي آسيا /آسيان/، إن الإستراتيجية الرئيسية الثانية هي إقامة شراكات متينة داخل دول رابطة آسيان، ومع دول أخرى مثل اليابان وكوريا وإفريقيا وشمالي أمريكا وجنوبيها وأوروبا .

وأضاف // ينصب التركيز هنا على إنشاء منصات لنمو الرأسمال التعليمي  والمواهب وموارد البحث العلمي // .

وتابع القول // إن ماليزيا تهدف إلى أن تكون "باريس الفكرية" أو "أندلسية الحياة العلمية" للباحثين والطلبة للالتقاء في تلك البلاد // .

وأوضح // ومن أجل ضمان تلاقح الأفكار والخبرات، هناك جهود واعية لإزالة مختلف العقبات التي تعترض سبيل التنقل، منها مراجعة القوانين واللوائح التي تنطوي على الأساتذة والطلبة الدوليين للدراسة وإجراء البحوث في الجامعات والمؤسسات الماليزية // .

وقال إن ماليزيا نمت لتصبح مركزًا دوليًا للمعرفة يتماشى مع تقلبات العولمة .

وفي معرض حديثه عن ذلك، قال إن الاتفاقية العالمية للاعتراف بالمؤهلات في التعليم العالي من قبل اليونسكو تعدّ قوة دافعة لهذا الأمر وتمشياً مع إطار التأهيل الماليزي الذي سوف يسهل عملية الانتساب بالجامعات داخل ماليزيا وخارجها .

وقال // إن تنقلات الطلبة والأساتذة هي التزامنا الأساسي. والأهم من ذلك هو أننا نؤيد التنوع في وجهات النظر والفرص للجميع. نعتقد أن التنقل سوف يصبح سلسًا إذا اعترف البشر باختلافات بعضهم البعض ويقدّرون التنوع // .

وأخبر // أن الحكومة الماليزية تسعى إلى ضمان أن التعليم لن يؤدي فقط إلى زيادة التنقل عبر الحدود، بل أيضًا التنقل داخل مجال معين في دولهم //  .

وذكر // وبالنسبة لنا، التعليم آلة مساواة يمكن أن تؤدي إلى التنقل الاجتماعي. ولهذا الغرض، يجب أن تكون القيم التي تشكل نواة التعليم هي الحب والسعادة والاحترام المتبادل // .

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية - برناما/م.أ



       أهم الأخبار في أسبوع