GE15 NEWS   Kudat Independent MP backs unity government | Hamas leader congratulates Anwar on appointment as PM | GRS will abide by Agong 's decision on formation of unity govt - Hajiji | Zahid, Wan Azizah, Loke win while Saifuddin, Rezal Merican lose | 
أخبار

نسبة مشاهدة المباراة الافتتاحية لمونديال قطر تتجاوز نسخة روسيا 2018، والعالم يشيد بروعة التنظيم والتسهيلات المتوفرة

25/11/2022 01:30 PM

الدوحة/ 25 نوفمبر/تشرين الثاني//قنا//-- كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الخميس، أن بطولة كأس العالم لا تزال تحظى بنفس القدر من الشعبية الكبيرة حول العالم، وهو ما تظهره الأرقام الأولية لمستوى متابعة المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 التي جمعت بين المنتخبين القطري والإكوادوري يوم الأحد الماضي.

تفوق على مونديال روسيا 2018

وأوضح الفيفا أن الأرقام كشفت عن زيادة في عدد المشاهدين مقارنة بالمباراة الافتتاحية لمونديال روسيا 2018.

وذكر الفيفا أنه، على سبيل المثال، تابع المباراة الافتتاحية متوسط عدد مشاهدين في الإكوادور بلغ 3.3 مليون شخص، ووصل في الذروة إلى 3.6 مليون شخص، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 109 بالمئة في نسبة المشاهدة للمباراة الأولى للبطولة في البلاد مقارنة بأعلى نسبة مشاهدة في آخر نسختين من كأس العالم، وفي البرازيل استقطبت المباراة حصة مشاهدين تبلغ 50 بالمئة عبر شبكة (تي.في جلوبو)، وقد بلغ متوسط عدد مشاهدي المباراة 24.36 مليون، أي أعلى بنسبة 6 بالمئة من المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2018 التي جمعت بين روسيا والسعودية وتم بثّها عبر نفس الشبكة (22.86 مليون متفرّج)، بينما في كولومبيا، بلغ متوسط عدد المشاهدين 5.5 مليون شخص (بلغت الذروة 6.3 مليون شخص) على شبكة "كاراكول تي.في" وهو أعلى معدل متابعة للمباراة الافتتاحية من أي من النسخ الست الأخيرة وبلغت نسبتها 62.7 بالمئة.

وقال الفيفا: "في أوروبا كانت نسبة المشاهدة أعلى من المباراة الافتتاحية لمونديال روسيا 2018، ففي المملكة المتحدة على سبيل المثال، استقطبت تغطية قناة (بي.بي.سي 1) للمباراة متوسط مشاهدين بلغ 6.25 مليون شخص، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 57.5 بالمئة مقارنة بالمباراة الافتتاحية للنسخة الماضية من البطولة، وحصة مشاهدين تبلغ 47.1 بالمئة، وفي فرنسا، التي قامت فيها قناة (تي.إف1) ببث المباراة، كان عدد المشاهدين، البالغ 5.05 مليون، أعلى بنسبة 30 بالمئة من المباراة الافتتاحية لنسخة 2018 (3.83 مليون مشاهد)، فيما التغطية المباشرة لحفل الافتتاح، فقد تابعها متوسط عدد مشاهدين يبلغ 4.18 مليون شخص، وهو ما تجاوز عدد مشاهدي مباراة ركبي دولية بين منتخبي فرنسا واليابان كانت تُبثّ في التوقيت نفسه".

وفي إيطاليا، استقطبت المباراة الافتتاحية أعلى مستوى مُتابعة عبر التلفزيون في ذلك اليوم، بمتوسط بلغ 4.66 مليون مشاهد (وحصة مشاهدين 29.5 بالمئة)، وهو ما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بنسخة 2018 عندما تابع 3.59 مليون شخص المباراة الافتتاحية، أما في إسبانيا، فقد كانت نسبة المشاهدين 13 بالمئة أعلى مما كان عليه الأمر قبل أربع سنوات.

وأضاف الفيفا أن بثّ مباراة هولندا والسنغال يوم الاثنين الماضي، استقطب حصة مشاهدين بلغت 74.5 بالمئة عبر شبكة البث الهولندية (إن.بي.أو 1)، حيث بلغ عدد المشاهدين 4.16 مليون شخص، وهو أعلى مستوى متابعة من أي برنامج لشهر نوفمبر، والأعلى خلال ذلك اليوم، أما الظهور الأول لويلز في كأس العالم FIFA منذ عام 1958، فقد تم بثه باللغة الإنجليزية عبر شبكة (آي.تي.في) في أرجاء المملكة المتحدة وعبر شبكة S4C باللغة الويلزية في ويلز.

وقد استقطبت المباراة أمام الولايات المتحدة الأمريكية عدداً كبيراً من المتابعين بلغ 7.8 مليون شخص (بذروة بلغت 12.5 مليون شخص) في المملكة المتحدة، أما حصة المشاهدين في ويلز فقد بلغت 43 بالمئة، بينما حظيت قناة (تي.إف 1) في فرنسا بأكبر نسبة مشاهدة في العام، وهي 12.53 مليون شخص، وبلغت ذروة المشاهدين 14 مليون شخص، وحصة مشاهدين 48.1 بالمئة، وذلك لمتابعة أبطال العالم يستهلّون حملتهم للدفاع عن لقبهم في المباراة التي انتهت بالفوز على أستراليا 4 / 1.

 

روعة التنظيم والتسهيلات المتوفرة

في إطار آخر، أشاد عدد من الصحفيين الدوليين العاملين في تغطية بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، بالتسهيلات المُقدّمة من قبل اللجنة المنظمة لجميع ممثلي الأجهزة الإعلامية ووسائل الإعلام في المراكز الصحفية والملاعب.

وأعربوا في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية "قنا" عن إعجابهم بالتنظيم القطري المميز للبطولة بكامل تفاصيلها.

ونوه الصحفي "داريو جيرمني" من الأرجنتين بكل التسهيلات المقدمة من اللجنة المنظمة للصحفيين في المراكز الإعلامية والملاعب، كما أبدى إعجابه بالملاعب المقامة عليها منافسات البطولة، وقال: "إن التنظيم القطري للبطولة مميز، وإن المفاجآت في نتائج المباريات زادتها حماسة وإثارة".

وبدوره، أبدى الصحفي الإيطالي "لوكا بينشين" إعجابه بالتنظيم القطري للبطولة وبالتسهيلات المقدمة للصحفيين في المراكز الإعلامية سواء المركز الرئيسي في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، أو في ملاعب التدريبات، أو الاستادات.

وقال إن قطر تقدم للعالم بطولة جيدة، والخدمات الإعلامية مميزة في كل جوانبها، كما أشاد بسهولة التنقل من المراكز الإعلامية إلى الملاعب، ونوه بالمعالم التي تتميز بها الدوحة وبالأجواء الجيدة المُصاحبة للبطولة.

من جهته، قال الصحفي "إدواردو جورديز" من المكسيك، إن قطر قدّمت نموذجاً جيداً لتنظيم البطولات والفعاليات العالمية وإن اللجنة المنظمة عملت على توفير العديد من التسهيلات الخاصة بمُمثلي وسائل الإعلام العاملة في تغطية البطولة التي تعد من أفضل البطولات من حيث التسهيلات التي يحظى بها العاملون في المجال الإعلامي من سهولة الحصول على المعلومة والإمكانات العالية المتوافرة في المراكز الصحفية عامة إلى جانب سهولة الحركة التنقل من المراكز إلى الملاعب لحضور المباريات.

أما الصحفي الألماني "رومان جيريث" فقد قال إن مونديال قطر 2022 بدأ قبل سنوات عديدة في جذب أنظار العالم له من بداية إعلان الفوز بتنظيم البطولة إلى افتتاحها، "ولكن عندما حضرنا إلى قطر وجدنا كل شيء على ما يرام، كما أن اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وفّرت كل السبل التي تسهّل عمل الأجهزة الإعلامية المُختلفة من حيث المراكز الإعلامية الضخمة المجهّزة بأحدث الوسائل والتقنيات إلى جانب توفير ميزة التنقل المجاني في جميع أنحاء الدولة عبر المترو والباصات المُخصّصة للإعلاميين، كما وفّرت ترجمة مُباشرة بأكثر من لغة داخل قاعات المؤتمرات الصحفية ما سهّل العمل لدى كثير من الصحفيين، كما أن المسؤولين في المراكز الإعلامية على استعداد تام للاستجابة الفورية لتقديم الدعم عن المشورة".

وأكد ممثلو وسائل الإعلام العالمية أن قطر لم تترك شيئاً للصدفة من أجل تنظيم نسخة استثنائية من البطولة، حيث إن الاعتناء بأدق التفاصيل خلال مرحلة الإعداد يجعل التميّز السمة الأبرز في هذه النسخة المونديالية.

ويعمل المركز الإعلامي الرئيسي على مدار الساعة خلال البطولة، كما يُتيح للإعلاميين مُتابعة المؤتمرات الصحفية للمنتخبات الـ32، بالإضافة إلى العديد من الخدمات الإعلامية الأخرى الحصرية.

يُشار إلى أن الإيطالي "جياني ميرلو" رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية كان قد أكد في تصريحات صحفية سابقة له سعادته أن هذه البطولة تمثل مناسبة متجدّدة لتسليط أنظار العالم على قطر وما تحققه من إنجازات، منوهاً بالجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة المنظمة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ من أجل تنظيم نسخة مميزة من هذه البطولة بالإضافة إلى التعاون الكبير مع مختلف مُمثلي وسائل الإعلام العالمية من أجل القيام بتغطية مميزة في هذا المجال والقيام بالتغطية الإعلامية بأكبر قدر من الاحترافية.

وأضاف أن قطر قدّمت الكثير من التسهيلات للصحفيين من مختلف أنحاء العالم من أجل القيام بدورهم في تغطية فعاليات المونديال الأول في المنطقة على الوجه الأكمل.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية - برناما//س.هـ