أخبار

الصيام في أوقات الصراع يشكل عائقاً كبيراً أمام الشعب الفلسطيني

03/04/2024 06:28 PM

كوالالمبور/ 3 أبريل/نيسان//برناما//-- قال منسق بعثة السلام العالمية الماليزية الدكتور طارق محمد الطالماس إن التحدي الكبير الذي يواجهه الشعب الفلسطيني في شهر رمضان هو الصيام وسط العدوان العسكري الإسرائيلي المستمر.

طارق، متطوع العمل الإنساني الذي يعمل وسيطاً لتوصيل المساعدات للشعب الفلسطيني باستخدام التبرعات الواردة من ماليزيا، مجبر الآن على العيش في ملجأ مؤقت في رفح بعد أن شن الجيش الإسرائيلي هجوماً مميتاً على قطاع غزة.

"فثقافتنا المعتادة في غزة طهي وجبتنا الرئيسية في المنزل. كنا نذهب إلى السوق لشراء العصير والأطباق الجانبية، ولكن الآن لم يعد معظمها متوفرا"، على حد تعبيره.

وقال لبرناما عند الاتصال به عبر تطبيق واتسآب: "نحن أيضاً نواجه خطراً لأن هجوماً جوياً قد يحدث في أي وقت وقد نصبح ضحايا للهجوم".

خلال الصراع، فإن الوصول إلى الغذاء والماء أصبح محدوداً للغاية، مما أدى إلى تفاقم الوضع الصعب بالفعل بالنسبة للفلسطينيين، بحسب طارق.

وتابع: "أصبحت السلع الأساسية نادرة وغالية بسبب اضطرابات سلسلة التوريد".

وأوضح أنه "من المعتاد في غزة تحضير الوجبة الرئيسية في المنزل. ولكن بسبب الوضع الحالي، لم تعد العديد من الأطباق الجانبية والمشروبات متوفرة في السوق"، مشدداً على التهديد المستمر بالغارات الجوية.

وأعرب طارق عن أسفه قائلاً: "في شهر رمضان هذا العام، لا تتوفر الأطعمة التقليدية التي يتم تقديمها غالباً خلال الشهر الكريم في الأسواق بسبب نقص المواد الخام. كما أن المواد الغذائية الأساسية مثل الدجاج واللحوم، للبروتينات، ليست متوفرة مطلقاً".

وقال إن الشعب الفلسطيني يواجه تحديات كبيرة خلال شهر رمضان، مع استمرار الاحتلال الإسرائيلي في تعطيل الحياة اليومية وتفاقم الوضع في المجتمع.

وأضاف طارق: "على الرغم من الدمار الهائل الذي سببته الهجمات الإسرائيلية، إلا أن الشعب الفلسطيني لا يزال صامداً في التمسك بممارساته الدينية"، مسلطاً الضوء على صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة الشدائد.

كما شدد على أهمية الاعتراف بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي باعتباره مظهراً رئيسياً من مظاهر الاحتلال والقمع، حيث يتحمل الشعب الفلسطيني العبء غير المتوازن للحرب.

وأضاف: "على الرغم من هذه التحديات، تلعب المنظمات الدولية والجماعات الإنسانية دوراً مهماً في تقديم المساعدة والدعم للشعب الفلسطيني، وضمان الوصول إلى وجبات الإفطار والسحور والإمدادات الأساسية في خضم الفظائع المستمرة".

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية - برناما//س.هـ